_________________________________________

قائمة الكتب المضافة حسب المواضيع والتصنيفات

..............................................................................
تنويـه :
في حال وجود ملاحظة أو اعتراض على أي من المواد المنشورة في هذه الصفحة أو الصفحات المرتبطة بهـا أو وصـلات لا تعمل يرجـى إبلاغـنـا .

_________________________________________

صـفـحة خاصة بـكـتـب الـتـاريخ وجغـرافيا وآداب وتـراث الجـزيـرة الـعـربـيـة والـخـلـيـج : هــنـا


الكتاب : مواد لتاريخ الوهابيين
المؤلف : جوهان لودفيج بوركهارت
ترجمة : عبدالله العثيمين
التصنيف : الجغرافيا والبلدانيات والرحلات
القسم : كتب حصرية
الوصف : يعتبر الرحالة السويسري بوركهارت (1784- 1817م ) من أبرز الرحالة الأوروبيين الذين زاروا البلاد العربية وأكثرهم أهمية ودقة وإنصاف , إذ كان من أهميته هو الذي استكتشف من خلال رحلاته , اثنين من أهم الآثار في العالم العربي : البتراء وأبو سمبل. كما ان تدويناته تعتبر أنصف ما كتب عن البلاد العربية وأصدقها ..
زار بوركهارت المنطقة العربية لحساب (الجمعية الجغرافية ) في لندن , وكان خلافاً لمعظم الرحالة , سويسري الجنسية , , وكان في الأساس مكلف من قبل الجمعية باكتشاف قلب إفريقيا الغربية من الشمال , عن طريق القاهرة , والوصول إلى تمبكتو , إلا ان المهمة لم يكتب لها النجاح , فوجه أنظاره في نهاية المطاف إلى الشرق العربي ..
ففي عام 1809م , بدأ بوركهارت رحلته من إنجلترا فشد الرحال إلى مالطة , ومنها توجه إلى حلب حيث قضى عامين لتعلم واكتساب المزيد من اللغة والعادات والتقاليد العربية , وكان طوال إقامته في مدينة حلب كثيراً ما كان يتجول برفقة البدو ويخالطهم , وخاصة قبيلة عنزة , ووصل برفقتهم عبر بادية الشام إلى شواطئ الفرات ..
وقد تنقل في أرجاء المنطقة كمسلم (حقيقي كما قيل) وتسمى باسم إبراهيم بن عبدالله الشامي , وزار جدة والطائف التي قابل بها محمد علي باشا والي مصر وكانت له به علاقة جيدة , وقابله مراراً . وزار مكة المكرمة وبقى فيها شهراً حتى أدى فريضة الحج , ثم توجه إلى المدينة المنورة التي قضى فيها 3 شهور , ومنها توجه إلى ينبع ومن هناك توجه عبر البحر الأحمر إلى سيناء ثم القاهرة فتوفي فيها في 1817 م وصلي عليه في جامع الأزهر ودفن مع المسلمين .
ولقد جاء ما دونه بوركهارت عن تجواله في الجزيرة العربية والبلاد المتاخمة لها شمالا في كتابين أولهما : ( رحلات في جزيرة العرب ) , وثانيهما : (ملاحظات على البدو والوهابيين ) – والصفحات التي بين أيدينا هنا قسم منه - والذي تحدث فيها عن الجزيرة العربية - إبان الحملة المصرية وسقوط الدولة السعودية الأولى – وعن لأوضاع السائدة فيها والظروف المحيطة بها من جميع النواحي .. ويعتبر الكتاب مصدراً مهماً من مصادر تاريخ الجزيرة العربية, لاحتوائه على معلومات مهمة ومفيدة عن الدعوة الإصلاحية السلفية (الوهابية) والدولة السعودية الأولى وذكر حروبها مع جيوش محمد علي باشا , وعلاقاتها مع بلدان العراق والحجاز ...

ليست هناك تعليقات: